زيدان يكشف سر نجاحه في ريال مدريد



-------------------


يقر زين الدين زيدان مدرب ريال، مدريد الإسباني، بأنه لا يزال بعيدا عن لقب أفضل المدربين الخططين لكن إذا فاز فريقه على ليفربول الإنجليزي في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، السبت المقبل، فسيصبح أول مدرب على الإطلاق يفوز بثلاث ألقاب أوروبية متتالية.

وتساوى لاعب الوسط السابق بالفعل مع مدربين كبار أمثال أريجو ساكي وأليكس فيرجسون وبيب جوارديولا وجوزيه مورينيو في الفوز بدوري الأبطال مرتين رغم توليه مسؤولية ريال في يناير كانون الثاني 2016 فقط، وذلك بعد تجربة غير مقنعة في قيادة الفريق الثاني لريال.

واستعاض زيدان عن نقص الخبرة بقوة شخصيته وابتسامته الخفيفة ودرايته الكبيرة باللعب عند أعلى المستويات ليقود الفريق إلى ثمانية ألقاب ويأمل في تحقيق التاسع في كييف.

وقال زيدان للصحفيين، اليوم الأربعاء: "كنت لاعبا على مدار 18 عاما وتعاملت مع كثير من المدربين والكثير من اللاعبين المتميزين، أعرف أجواء غرف خلع الملابس جيدا وأعرف بالضبط ما يدور في ذهن لاعب كرة القدم".

وأضاف: "لست أفضل مدرب ولست الأفضل من الناحية الخططية، لكنني أمتلك شيئا آخر إنه الشغف والأمل، وهذا قدره أعلى كثيرا".

ويقف زيدان على طرفي نقيض مع سلفه رافاييل بينيتيز المعروف بمرونته الخططية، لكنه عانى للتأقلم مع الفريق الذي سادت فيه حالة من الضجر إلى أن تمت إقالته.

وقال سيرجيو راموس قائد ريال: "يدرك زيدان كيف يمكن أن يدير غرفة خلع ملابس معقدة كهذه بما فيها من حساسية، نشعر بسعادة لأنه قبطان هذه السفينة وآمل أن يظل هنا لفترة طويلة".



ولكن ليس الكل مقتنعا بعمل زيدان، فبعض الأقسام في وسائل الاعلام الإسبانية قللت من ِشأن نجاحه وأرجعته للحظ واتهمته بالاستفادة من قرعة تفضيلية في دوري أبطال أوروبا 2016 ومن محاباة الحكام في آخر بطولتين.

وقال أليساندرو ديل بييرو زميله السابق في يوفنتوس الإيطالي في العام الماضي: "إن زيدان عرف كيف يدير غرفة خلع الملابس وسانده في ذلك إشرافه على فريق رائع، إنه الأفضل في العالم".

ويدفع أداؤه المتراجع في الدوري المحلي وبقوة بالفكرة القائلة بإنه مجرد مشرف على لاعبين نجوم، وليس مدربا كبيرا أكثر إقناعا.

تأثير كبير

مع ذلك يستحق زيدان الثناء على طريقة إدارته للمباريات، فقد كان للاعبين البديلين ماركو أسينسيو ولوكاس فازكيز تأثير كبير في الفوز بنتيجة 3-1 على باريس سان جيرمان، في ذهاب دور الستة عشر لدوري الإبطال.

وفي مباراة ذهاب الدور قبل النهائي ضد بايرن ميونخ الألماني، لجأ زيدان مجددا إلى أسينسيو عندما أصيب إيسكو ودفع بفازكيز في مركز الظهير الأيمن ليتمكن الأخير من إبطال مفعول فرانك ريبيري.

وأثبت زيدان أيضا قوة شخصيته حين وضع جاريث بيل المنضم لريال في صفقة قياسية على مقاعد البدلاء في المراحل الأخيرة من المسابقة هذا الموسم، بالإضافة إلى تهميشه لجيمس رودريجيز في الموسم الماضي وهو لاعب آخر انضم لريال في صفقة كبيرة.

وقال لاعب وسط ريال السابق كريستيان كاريمبو عن زيدان: "إنه يكد في عمله ويكره الخسارة ويسعى للتفوق التام".