رئيس سان جيرمان يشن هجوما على يويفا



-------------------


شن ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان، هجوما حادا، على مسؤولي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ووصف الخليفي، التحقيقات التي يتعرض لها النادي الفرنسي بشأن اختراق لوائح اللعب المالي النظيف، بأنها غير عادلة وبمثابة الفضيحة.

وقال الخليفي في تصريحات أبرزتها صحيفة (لو باريسيان): "في البداية أؤكد أننا ملتزمون بكل اللوائح والقوانين، والكل يعلم مصدر الموارد المالية لبي إس جي".

وأضاف: "اليويفا يتعامل معنا بقسوة في التحقيقات، وأعتقد إذا تعرضنا لعقوبات ستكون خطوة غير طبيعية وفضيحة".

وتابع: "باريس سان جيرمان لا يعاني من أي ديون عكس أندية أخرى في إسبانيا، بل ميزانية الفريق متوازنة تماما، فماذا يريد الاتحاد الأوروبي منا؟".

ويعد النادي الباريسي، مهددا بتوقيع عقوبات إدارية في يونيو/ حزيران المقبل، بسبب تضخم موارده، وشراء الثنائي كيليان مبابي، ونيمار جونيور، مقابل 402 مليون يورو، صيف العام الماضي.

وسبق أن تعرض العملاق الباريسي، لعقوبة في 2014، بتخفيض ميزانية صفقاته إلى 60 مليون يورو.

ولفتت صحيفة (لو باريسيان)، إلى محاولات إدارة سان جيرمان لتجاوز هذا المأزق، في إشارة إلى تصريح الخليفي بأن هناك مفاوضات لتجديد التعاقد مع شركة نايكي الأمريكية التي تصمم قميص الفريق، وكذلك شركة طيران الإمارات.

وأوضحت الصحيفة، أن طيران الإمارات تمول النادي الباريسي بـ25 مليون يورو سنويا في العقد الحالي، وهناك محاولات من الخليفي وإدارته للحصول على 3 أضعاف هذا المبلغ، لمواجهة أي عجز مالي محتمل في ميزانية النادي.